الأربعاء، 22 مارس، 2017

تأمُلات

ما هو المحدد الرئيس لنجاح كتاب؟ إقبال الجمهور عليه، نفاد النسخ، الشهرة العالمية والمطالبة بترجمته، كلها ربما؟ ولكن الأهم ماذا غير محتوى هذا الكتاب في القارئ؟ وهنا يكمن التفرد.
إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، القائد المهلم، والكاتب الذي تفرد بسلاسة محتوى كتابه (تأملات في السعادة والإيجابية) مع سهولة فهم وتطبيق المحتوى، وضّح لنا كيف يجب أن يكون الكاتب الذي يسعى لإيصال رسالة سامية، ببساطة سموه رسم لنا خطاً واضحاً يقول فيه هكذا تصاغ الكتب.
في رحلة بحث طويلة عن كتاب (تأملات في السعادة والإيجابية) الذي مازال ينفد، ومازال الكثير يطالبون بنسخ منه، تذكرت كيف كان رد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، في أحد اللقاءات مع مراسلة أجنبية حين سألته عن تأثر دبي بالأزمة العالمية، هو ابتسم وقال ذاك تحدّ جديد، وقريباً سترون نتيجته، والنتيجة كانت افتتاح أطول برج في العالم برج خليفة.
وجدت أن ثقة الناس بما يستشعرونه من قبل سموه بشكل يومي من إيجابية في العمل من أجل جعل السعادة أسلوب حياة للشعب، أبرز مصداقية الكتاب، وكل ذلك لا أستغربه، المفاجأة كانت عندما سُئلت لأكثر من مرة هل ترجم الكتاب أم بعد؟ وعندما أجيب لا أعرف، أجد ترقباً يتوقد في أعين الكثير لإدراكهم بأن ما سبقه فعل لابد أن يكون قولاً حكيماً، ويعتبر أنموذجاً يُتبع.

الاثنين، 20 مارس، 2017

حكايا سعودي

 

  

مؤمنة بأن الجهل هو أساس الأزمات التي يمر بها الكثيرون، وهنا أقصد الجهل الثقافي، لذلك أجد أن أفضل ما يقضي على الجهل هو الفن والأدب في مختلف أشكاله.
وهذا ما يقدمه مهرجان طيران الإمارات للآداب في نسخته التاسعة هذا العام، حيث استقطب أدباء متفردين بأعمالهم وأطروحاتهم في مختلف أوجه الثقافة والأدب، وجمعهم تحت سقف واحد، مما يبرز لنا جمال التنوع والاختلاف.
إن أدب الرحلات وبالرغم من قلته يعد من أهم صنوف الأدب التي تزيح الغشاوة وتوضح الرؤية، كونها تنقل العادات والتقاليد والثقافة الأخرى بأسلوب قصصي أو سردي ماتع، مما يكسر الحواجز لدى القارئ، ويجعله يشعر بأريحية عند تعامله مع الثقافات الأخرى، وبرز ذلك في محاضرة الرحالة والكاتب السعودي عبد الله الجمعة، الذي قبل بدء محاضرته كانت هناك ألسن بلغات مختلفة تردد أين موقع محاضرة السعودي؟ فكان الحضور دليلاً على أن نقل ثقافتنا للآخرين ونقل ثقافتهم إلينا من خلال توثيق تجارب السفر سبب رئيس في التآلف.
عبد الله أمتع بحديثه وأبهر بنقل تجاربه، مما جعل الحضور بمختلف مرجعياتهم الفكرية والثقافية يستمتعون بحكاياته من كتابه حكايا سعودي في أوروبا، وإصداره الجديد حكايا سعودي في أمريكا اللاتينية، الذي يقول عنه عبد الله إنه سينقل من خلاله مشاعره بشكل مفصل أكثر، وكيفية تعامله مع الشعوب والثقافات المتنوعة في أمريكا اللاتينية، ننتظرك بشغف.
m.salem@alroeya.com

الأحد، 19 مارس، 2017

نظرية النصف

 

 مما لا شك فيه أن الجو له تأثير مباشر في نفسية البشر، وهذا ما يبدو جلياً في وجوه المواطنين والمقيمين في الدولة خلال الأسبوعين الماضيين، فبين جمال الغيم الذي اكتست به السماء، ونفات الغيث التي تداعب الأرض، لا مجال إلا للابتسام والاستمتاع، أليس كذلك؟
بعد يوم شاق في مشاريع يجب أن تنجز، ومشاوير خرجت لأقضيها استغربت، كيف بعض السائقين ما زالوا يعانون من جنون السرعة والتوتر والرغبة بالوصول المبكر متناسين أن الازدحام في هذه الأجواء من أفضل الحجج للاستمتاع بالجو البديع الذي ندرك أنه سيرحل قريباً ولن يعود إلى العام المقبل.
السعادة اختيار، فبيدك أن تسعد نفسك وبيدك أن تتسبب في تعاستها، كيف؟ لنقرب الصورة أكثر لنتذكر معاً نظرية الكأس، البعض يجد أن الكأس نصفه فارغ، بينما البعض لا يرى سوى الجزء المليء بالماء. وكذلك في السعادة، هناك ازدحام في الطريق وأنت لا تستطيع التملص منه، هنا إما أن تنظر إلى النصف المليء فتنزل النافذة لتستمتع بالجو اللطيف، أو تنظر للجزء الفارغ من الكوب وتبدأ بزيادة توترك، والأمران من اختيارك أنت، هل تستمتع وترفع نسبة السعادة؟ أم تتضايق وترفع التوتر داخلك؟
وهكذا في أمور الحياة كلها، لا يوجد أمر سيئ بالكلية ولا خير مطلق، هي قرارات نتخذها إما أن يكون القرار تحفيزاً لذاتك، أو يكون حفرة تلقي بنفسك بها مع اليأس.
m.salem@alroeya.com

عدوى الإيجابية

 

هل تساءلت يوماً لماذا تضحك بمجرد رؤية شخص يضحك؟ المشاعر الإيجابية مثل الابتسام، والضحك لها تأثير معد على الآخرين. وأيضاً المشاعر السلبية مثل، البكاء، والأنين لها تأثير سلبي.
يقول الخبراء في مجال علم النفس أن للضحك والبكاء تأثيراً قوياً على مشاعرنا، وأننا في حال التقينا بشخصين أحدهما يضحك والآخر يبكي سوف نتأثر بصاحب المشاعر الأصدق وليس بالضرورة أن يكون من يبكي.
وهذا يدل على أننا نتأثر بالمشاعر الصادقة بالفطرة، وأن الإنسان يستمد طاقته سواء إيجابية أو سلبية ممن يحيطون به من الأشخاص.
لذلك ينصح المتخصصون بأن تحيط نفسك دوماً بمن ترغب أن تكون مثلهم، وخصوصاً في مجال العمل، فالطاقة الإيجابية ستؤثر في أدائك وتكون حافزاً قوياً لك لكي تتمثل بهم، على سبيل المثال إن كنت تريد أن تصبح معمارياً متفرداً، فعليك أن تحيط نفسك بالمتفردين في مجالك، أن تتابع أخبارهم، تحضر ندواتهم، تشارك معهم في أعمالهم، وهكذا في كل مجالات الحياة صغرت أهميتها أو كبرت، فمن يريد أن يصل لهدف معين، ليس فقط عليه أن يزيح كل المؤثرات عن طريقة؛ بل يجب عليه أن يُعبد هذا الطريق ويزينه ليكون مكانه الخاص الذي يرتاح فيه ويسعى لجعله مصدر إلهام لمن يأتي من بعده.
دوماً عندما تجد نفسك تبتعد عن إيجابيتك راجع من حولك، والأجمل أن تكون أنت مصدر الإيجابية لمن حولك.
m.salem@alroeya.com

الأربعاء، 8 فبراير، 2017

ابتسم واستمتع

  

 في معرض التعريف بالتخصصات لطلبة الثانوية المقبلين على التخرج طُلب مني وزميلاتي أن نكون ممثلي كلية الاتصال التطبيقي، كوننا سنتخرج نهاية هذا الفصل.
في البداية سألت بعض الزميلات: ماذا سنعرض؟ كيف سنتحدث؟ ما الذي يجب أن نقوله؟ لم أفكر طويلاً مثلهن فلديّ قاعدة أتبعها، وقطعت حيرتهن بأن ضع نفسك في مكان من ستتعامل معه، هل سترغب في سماع حديث طويل، أم سترغب في أن يجيب أحد عن أسئلتك؟ هل تفضّل الكلمات المبهمة أم تراك تبحث عن الكلمات التي تناسب مستواك الفكري؟، وبالتأكيد، إن قدم لك أحدهم الحلوى فستبتهج.
في كثير من الأحيان أجد من يستصعبون الحديث أمام جمهور في مواضيع يعرفونها، الارتباك أمر وارد ولكنه ليس مشكلة، لديك نبذة عن الجمهور الذي ستقابله بطبيعة الحال، ونصيحتي:
1- ابتسم عندما يقبل عليك الجمهور.
2- الحلوى لها تأثير قوي في كسر الحواجز.
3- اكسب ثقة من هم أمامك، واجعلهم مرتاحين بالحديث معك من خلال مقدمة بسيطة بعيدة عن التكلف.
4- استخدم معلوماتك وخلفيتك عن الموضوع واربطها بأمثلة سهلة تناسب المتلقي.
5- أشرك الجمهور معك، دعهم يتفاعلون، اطرح أسئلة ودع لهم التعليق.
6- خصص وقتاً في نهاية المحاضرة لمن يرغب في طرح أسئلة، ولا تغادر المحاضرة أو العرض حتى يخرج الجمهور منه تماماً؛ لأنه في أغلب الأحيان سيكون هناك من يرغب في محادثتك على انفراد.
وعلى الدوام استمتع بما تقدم.
m.salem@alroeya.com

الجمعة، 27 يناير، 2017

بالعربي


إن ما شهدته المنطقة من انتعاش في مجال الكتابة والنشر مؤشر إيجابي على الاهتمام بالعودة إلى اللغة العربية، وما قدمته دولة الإمارات في عام القراءة دليل قوي على أننا فعلاً نهتم بلغتنا ونفخر بها.
من ضمن رؤى المجلس الوطني للإعلام تطوير استراتيجية وطنية للنهوض بقطاع الإعلام، الذي يعتمد على اللغة العربية لغة رسمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحرصاً على الحفاظ على لغتنا العربية سليمة، ولإنتاج موروث كتابي غني بالعلم والمعرفة، أقترح أن يُسن قانون يلزم أصحاب دور النشر وكل من يرغب في طباعة عمل كتابي أن يرفق معه شهادة تفيد بأن هذا الكتاب مدقَّق لغوياً وإملائياً، ومن ثم يُقبل النظر فيه في قسم الأنظمة الإعلامية لاستخراج إذن طباعة ونشر.
بحيث:
1- يلزم القانون جميع الناشرين داخل دولة الإمارات العربية المتحدة برسالة تدقيق لغوي وإملائي من قبل لجنة مختصة (أساتذة في اللغة العربية – أساتذة في الشريعة والقانون).
2- فرض غرامة مالية أو مادية أو عقوبة إدارية على دور النشر؛ لنشرها مواد كتابية تحتوي على أخطاء لغوية وإملائية.
3- إنشاء قسم خاص في المجلس الوطني للإعلام يهتم بشؤون التدقيق اللغوي والإملائي وإصدار شهادات التدقيق اللغوي لدور النشر.
4- إطلاق مبادرة وطنية لطلاب الجامعات الحكومية لخلق جيل متخصص في اللغة العربية والتدقيق اللغوي من خلال عمل دورات تختص بمنح شهادات معترفة في التدقيق اللغوي.
m.salem@alroeya.com

إنْدَاء


وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «إن دولة الإمارات ليست مركزاً اقتصادياً فحسب، وليست محطة سياحية بين الشرق والغرب، بل نحن مركز إنساني مهم على الساحة العالمية».
شعب الإمارات شعب أنعم الله عليه بالأمن والرخاء، ومن شكر النعم أن نقف مع المحتاج وننصر المظلوم ونجبر المكلوم، ليس من شيم الكرام المفاخرة بالمساعدات التي يقدمونها، ولكن هنا نريد أن نبين نهجاً، ونجعل هذا النهج أنموذجاً وقدوة لغيرنا من الدول.
إن 95 في المئة من المساعدات التي تقدمها الدولة مساعدات منح، لكي لا تثقل على الدول الضعيفة المستفيدة من هذه المساعدات، ومساعدات الدولة دوماً هدفها إنساني بحت، بعيداً عن عنصرية اللون والعرق والدين، نقبل التحديات الجغرافية والأمنية برحابة صدر.
إن ما يخطه أبناء الإمارات من صورة مشرفة مستبسلين في العمل الإنساني في المناطق المحتاجة حول العالم، متوكلين على الله، حاملين في قلوبهم حب الإمارات، ساعين لأن تكون دولة الإمارات الأولى إنسانياً، مدعاة فخر، ونسأل الله أن يتقبل شهداء العمل الإنساني بواسع رحمته.
m.salem@alroeya.com

الجمعة، 13 يناير، 2017

عادات الناجحين


لناجحون في هذه الحياة يدركون كيفية التعامل مع المعطيات، فنجاحهم يكون بفهم ذواتهم أولاً، ومن ثم تجنب السلبيات والتركيز على الإيجابيات.
لذلك تجد أن هناك عادات لا يمارسها الناحجون، إن ما عودت نفسك عليه سيكون من ضمن شخصيتك، ستتصرف بطبيعتك كلما واجهت مشكلة أو عقبة، والشخص الناجح يختصر الوقت ويكتسب عادات تساعده على النجاح.
1- الفشل غير قاتل والناجحون يتجنبون أسبابه، والقلق المصاحب لمحاولتك إرضاء الجميع من أسباب الفشل، ولابد أنك تعرف هذا القول «أنا لا أعرف مفتاح النجاح، لكن مفتاح الفشل هو محاولة إرضاء الجميع».
2- الناجحون لا يلقون باللوم على أنفسهم، بل هم يفهمون أين وقع الخطأ، ومن ثم يبدأون بالتغيير المناسب، دون تقريع الذات.
3ـ الغيرة الإيجابية من العادات التي تميز الناجحين، فالغيرة من نجاحات الآخرين تعتبر أهم دافع ومحفز لأن تبذل أكثر، وأيضاً أن تستلهم من نجاحات من هم حولك.
4 ـ يدرك الناجحون أن ثمار جهدهم قد لا يقطفونها على المدى القصير، ولكن ذلك لا يجعلهم يتهاونون بالاستمتاع بالنجاحات الصغيرة المصاحبة لكل مرحلة، فالشعور بإنجازاتك الصغيرة في المدى القصير يؤثر بشكل إيجابي على سير العمل.
لذلك النجاح حاله كحال أي أمر في الحياة تريد الوصول إليه، يجب عليك أن تبدأ من ذاتك بتغيير عاداتك لتتناسب مع ما أنت مقبل عليه، لأن أساس النجاح فهم الذات أولاً.
m.salem@alroeya.com
 

الخميس، 5 يناير، 2017

التطوع وإيجابيات أخرى

 

 إن من أكثر ما يجعل الشخص يستمر في عادة ما ويثبتها كركن أساسي في حياته، هو أن يدرك إيجابيات ما يقوم به، وذلك يجعل الشخص تلقائياً يقوم بهذا العمل من ضمن الروتين اليومي.
وفي العمل التطوعي نجد أن هناك من لا يدرك جميع جوانبه، نعم هو فعل خير والنفس البشرية جُبلت على حب الخير، ولكن عندما تريد تحويل الاهتمام أو الشعور بالعطاء إلى عادة، يجب أن تحفز نفسك أولاً بأن الأمر يستحق أن تصبر لأجله، قد تتعب في المنتصف ولكن عندما تضع الإيجابيات أمامك بالتأكيد ستستمر بطاقة وحيوية أكبر.
لذلك فكر بالإيجابيات الأخرى غير أنك تقوم بعمل خير، فأنت أيضاً تكوّن علاقات اجتماعية جديدة، وتتعرف على أشخاص جدد، وذلك يكسبك خبرات في فن التعامل، وفي ذات الوقت تعزز في داخلك الثقة بالنفس، وتبني داخلك احترام الذات، فضلاً عن أن هذه المشاعر المصاحبة لما سبق تحسن من الصحة النفسية للشخص الذي يمارس العمل التطوعي، بالإضافة إلى أن العمل التطوعي يدعم سيرتك الذاتية.
ولكن لا تسعى لتغيير جذري، تستطيع أن تبدأ بمن في بيئتك اليومية، والمميز أن هنا في الإمارات توجد برامج عديدة تناسب مختلف الاهتمامات يمكنك الالتحاق بما يناسبك منها، فهي ليست فقط تسهل وصولك لفعل الخير، إنما تقدم لك دورات متنوعة للإلمام بالعمل التطوعي، وتفتح لك آفاقاً جديدة للعطاء.
m.salem@alroeya.com

عام الخير أقبل

 

 كثر يترقبون العام الجديد بأمل متقد لتطوير وحصد طموحات جديدة، وآخرون يترقبون رحيل هذه السنة بكل ما حملته معها من آلام وخيبات. بينما في دولة الإمارات نترقب ما تسطره حكومتنا بتوق من خطط للعام المقبل لتنهض بالمواطن والمقيم على حد سواء، بعد ما عشناه مع عام القراءة من تميز وازدهار في مجال تنمية الثقافة لدى الفرد.
إن التطوع من أسمى المثل الإنسانية، ولما له من أهمية في تربية جيل معطاء أوجدت دولة الإمارات العربية المتحدة فرصاً متنوعة تناسب البيئة الإماراتية، وتغرس قيم التعاضد والتكاتف بين أبناء المجتمع، وكما قال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «الإمارات تستاهل .. ولها حق علينا جميعاً والطيب من يحاول رد شيء من حقوقها وأنتم أهل للطيب .. فيا أيها الشباب قدموا للإمارات تأهبكم»، وها نحن نتأهب مستبشرين بـ (عام الخير)، الاسم الذي لا يبدو غريباً على دار زايد، وعيال زايد من بعده.
نحن مقبلون على عام يتفاعل فيه القطاعان العام والخاص لترسيخ المسؤولية المجتمعية، لتؤدي كل فئة واجبها تجاه هذا الوطن، الذي أعطى الجميع من دون استثناء، ليكون الجميع شريكاً في تعزيز المسيرة التنموية لبلادنا، لذلك نتوقع أن نشهد تكاتفاً منقطع النظير بين جميع فئات المجتمع، لنعزز بذلك واقع دولة الإمارات دولة عطاء ومحبة وسلام.
m.salem@alroeya.com