السبت، 2 نوفمبر، 2013

عنهم أحدثكم

بسم الله الرحمن الرحيم 
...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
...
أكتب لكِ اليوم بشعور لست ادركه 
شعور متأكده أني لأول مره أعيشه 
تماما مثل أم تحتضن طفلها الأول 
مدونتي الغالية كم صبرتي على جنون كلماتي 
كم حنوتي علي وتقبلتي مشاعري المضطربه 
حفظتي أفكاري وفتحتي لي آفاق جديده 
والأهم أنكِ يا غاليه أصبحتي نافذتي الصادقة
لعالم التدوين 
....
اليوم هنا أضع مولودي الأول 
أسميته (عنهم أحدثكم) 
هو إبنكم أيها المدونيين 
فكل تشجيع بدر منكم 
وكل كلمة طيبه وضعتموها هنا في المدونة 
لم تكن تمر علي دون أن أحسها في سويداء قلبي 
عندما قلتم متى يكون لكِ إصدار ورقي 
كنت أعتبرها إطراء باذخ منكم 
كنت أعتبر أن يكون لي إصدار ورقي أمر مبالغ فيه 
إكتفيت لسنوات بالنشر الإلكتروني أو عبر الصحف المحلية 
وعبر المجلات الإلكترونية التي يديرها بعضكم بكرمكم 
طلبتم مقالاتي أرسلتها بحب لأناس أصبحوا في حياتي 
أقرب للإخوه من الأصدقاء 
.....
ولكن ظل هناك صوت خافت في أقصى روحي يقول
 أسعدي من ينتظرونك بصدق
أسعدي من آمن بك 
أسعدي من فرح عندما رأى إسمك على صفاحات الجرائد كاتبة 
هنا أدركت أن الكتابة هي من نعم الله علي أدركت اني لابد ان اشكر هذه النعم 
أشكر الخالق سبحانه أشكره بأن استغل هذه النعمة فيما يرضيه جل في علاه 
فله الحمد وله الشكر وله الثناء الحسن

من خلال هذه النعمه أرد القليل 

لأب(يرحمه الله)
 ثقته بأني مميزه لم تهتز ثانية طيلة حياته رجل زرع بي التحدي 
حثني دوما على مواصلة طريقي الذي أؤمن به علمني أن السقوط يعني تجربة 
وذلك ما يجعلني أقوى وأكثر مقدرة على إكمال الحياة كشخص يحدث فرق ويترك اثر

لأم
 تراني صغيرتها الهادئه تراني بعين الأمل ترسم طموحاتها ورغباتها لي 
سلم اصعده بثقة لأني أدرك أحلامك أمانيك رغباتك طموحاتك يا جنتي لن تخيبني
إن إتبعتها وارضيتك كيف لا وهي محفوفه بدعواتك التي يستجيبها الرحمن 

لأهل (خالتي _إخوتي _أزواجهم وأبنائهم) 
كلما رأيت أعينهم ثقتهم فرحهم وإيمانهم بقدراتي كلما إشتعل الحماس داخلي 
أن اكون عند حسن ظنهم أن لا أخيب رجائهم أن اكون مصدر سعاده صغير في حياتهم 

لصديقات لم أجد أن هناك من يشبههن في الحياة
 هن أخوات دون حاجة لأسماء متشابه 
(حنان صديقة الطفولة _ سارة بنت طيبة _الغدوف دعائي المستجاب ) 

لأناس ( أهل التدويين _ صديقات الدراسة _ صديقات الحياة) 

لكل من مر من هنا يوما وأرسل دعاء 
للجميع اهديكم هذا المولود الجديد 
وأسأل الله ان يجعل له القبول لديكم 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

هناك 8 تعليقات:

Blackmatta يقول...

الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات
مبارك عزيزتى و ان شاء الله يكون اول الالف كتاب. غلاف جميل و عنوان جذاب, و اكيد الكلام اجمل من كليهما
انا الان غيرانة منك ... حاولت و لكن للان لم اصل الى نتيجة و لله الحمد!
فى امان الله ♥

الغدوف يقول...

حقاً كنت انتظر شيئاً كهذا
لان للحرف هنا حكايته الشيقة وروحه

عنهم احدثكم .. له من الشأن أن لا يجعل شيء يسعني فخراً إلا أقصى ما أكنه من سعادة لا تنفذ بك وبه وبشغفي الكبير وسروري لهذا النجاح لك ,ولامتلك نسخه تحدثني عنه.

عاجزةبفرحي وبضعفي عن حفاوة الكرم وباعتزازي وبالفخر الكبير ,, فعن أي شيء سأتحدث ؟

كل شيء يوحي بفلك الابداع
اضافة ليقيني أني به سأعيش وقت من المتعة المتوافقة مع رقي المعنى والعبارة
جاذب جداً , يوحي بفخامة المحتوى

مبااارك من الاعماق هذا التألق والنجاح والتميز .

كل التوفيق لك دوماً


احمد رحال يقول...

فى ليلة باردة من ليالى الشتاء الذى أعشقه

وبعد مرور أكثر من ست سنوات على غيابى عن بلوجرز ومدونتى وأصدقائى

عدت بالشوق للتدوين ... وعندما تصفحت تعليقات الأخوة والأخوات على بعض ما كتبت فى الماضى البعيد

شعرت بالدفئ يسرى فى بدنى رغم برودة الجو

أثناء ذلك فتحت مدونتك أختى الفاضلة نهار ورأيت ما أثلج صدرى من خبر ولادة كتابك الأول " عنهم أحدثكم " شعرت بالغبطة أن أقرأ عنك ومنك هذا النجاح الباهر الذى تستحقينه . مبروك لك ومبروك علينا

وأعتذر بعد كل سنوات الأنقطاع هذه لتقصيرى الغير متعمد فى متابعة مدونات الاصدقاء ومدونتى

كل الشكر والتحية والتقدير لك

أحمد رحال

نهــــــــــار يقول...

Blackmatta...
جزاك الله عني خير غاليتي ..
هذا الكتاب نتاج سنين طوال وليس عمل سنه أو خمس
التوكل على الله أولا دعاء الوالدين والأحبه ثانيا والمحاوله مع إصرار وثقه بالنجاح ذلك ما أنصحك به وأن شاء الله أقرأ كتاب يحمل إسمك قريبا جدا
...
في أمان الله

نهــــــــــار يقول...

الغدوف ....
يا جمال تعجز حروفي عن وصفه ...
من لب الفؤاد شكرا لكلماتك التي مقرها سويداء القلب فورا أرجو أن أكون عند حسن ظنكم
فالله أعلم بمكانتكم عندي ..
لم يتأخر وصول الكتاب إليك إلا لعجزي عن كتابة الإهداء وربي يشهد قريبا سيكون بين يديك بإذن الله ..
دعواتك يا غالية فما توفيقي إلا بالله ودعاء الطيبين
أستودعك الله أميرتي ..

نهــــــــــار يقول...

أحمد رحال ...
عودا أحمدا أخي مرحبا بك دوما فالغياب لا نعده هنا دوما نتواصل بالدعاء لصحب التدوين الكرام ...
شكرا جزيلا وسعيده بأن عودتك أتت مع بدأ مشوار كتابي الصغير الذي أرجو أن يكون فعلا عند حسن ظنكم ..
أعتذر أنا أيضا على غيابي وتأخري بالرد مشاغل الدراسة تبعدني حاليا عن التدوين ولي عوده قريبه بإذن الله فالمدونه مهما إبتعدنا عنها دوما تسكننا حتى نعود لها بشوق وحنين كبيرين وأنت أعلم بذلك ..
..
أسعدني مرورك جزاك الله خير

Romia Fahed يقول...

مبارك إصدارك الجديد اختي الكريم ، وددت أن أسأل عن نقاط بيعه هنا في الكويت كي نتمكن من اقتنائه وقراءته.

دمتِ لمن تحبي

روميه

نهــــــــــار يقول...

رومية الفهد ..
الله يبارك فيج عزيزتي ...
أن شاء الله بتواصل وياج في الإيميل
دمتِ بخير