الجمعة، 18 مارس، 2016

طاولة لشخص واحد


يرونني غير مغامر شخص تقليدي
 أحشر نفسي في زاوية وأتأقلم معها حتى تصبح عالمي
 فلا أخرج منها للفضاء الخارجي أي عالمهم
إستنتاجهم جاء من ترددي على مقاهي ومطاعم محدده
 بالرغم من أني دوما أنوع وأغير من طلبي إلا انهم يصرون أنني منغلق
ولكن ما لا يعلمونه أني مللت تلك الكلمة التي توحي بأني أستحق الشفقة
كلما دلفت إلى مكان رحب بي النادلون بإبتسامه مجبرين هم عليها
وأردف من سيتولى خدمتي ليقول طاولة لشخص واحد!!
 يقول واحد وهو متردد هل يكمل إبتسامته أم يتأدب مع كلمة شخص واحد!!
 فيخفيها لتبرز ابتسامة أخرى إبتسامة مواساة أقرب للشفقه ويغلفها بعض الطيبة
أصبحت اتردد على ذات الأماكن حتى أن أغلب الندل أصبحوا يبتسمون لي إبتسامة صحبة الغريب إنهم يتغيرون بين حين وآخر
 ولكن أجد الجدد يعرفوني جيدا!!
 هل حكى لهم من سبقهم عن الطاولة لشخص واحد ربما!!
ماهي حقيقة طاولة لشخص واحد!!
حقا فلم أجد يوما طاولة بكرسي واحد!!
 دوما كرسيين لطاولة لشخص واحد!!
 هل يعطوني أمل أم أنهم يتحرجون ازالته أمامي!!
 لما لا يتركون طاولة بكرسي واحد لمن هم مثلي!!
لأدخل أجلس عليها دون حاجة لأن أسمع
 طاولة لشخص واحد ترن في أرجاء المكان
 تنبه من هم قريبون كفاية ليسمعوا
ولتلتفت أعين البعيدين قليلا لترقب القادم صاحب الطاولة لشخص واحد
الغريب أني لم أذهب يوما وحدي!!
 دوما كنت أحمل قبائل من البشر في رأسي
أحدثهم بيني وبيني أفكر بهم طويلا يؤرقوني كثيرا!!
لذلك أتوان عن الاتصال بأحد ليشاركني الكرسي الثاني لطاولة الشخص الواحد


الأربعاء، 9 مارس، 2016

نكهة المطر



             
للمطر نكهة خاصة
نكهة تتذوقها الروح
نكهة رحمة تحتضن أوجاعنا
نكهة سكينة بلسم لجروحنا
نكهة أمل بما تعسر أنه سييسر
المطر غسل للأرض والنفس
غسل من أن الحياة وإن صعبت ولابد أن تكون
ستسهل فلا صعب يدوم ولا يسر سيبقى
....
نتنقل بين مفردات الحياة نتوقها وكأنها
صنعت من رحيق لذة للشاربين
مدركين وموقنين ومتناسين في ذات الآن
أن الحياة خليط من عدت نكهات
جرة كبيرة جمع بها أنواع شتى من الرحيق
منها ما هو طيب ومنها ما هو خبيث
ولا سبيل لأن تفصلهم ولكن تستطيع وبكل سهولة
أن تفرق بينهم بمجرد أن تتذوق النكهة
فتلفظ الخبيث وتستلذ بالطيب
لنا قدرة عجيبة على أن نقرر بسرعة
ولكن ليس لدينا تلك القدرة أو السرعة
 في اتخاذ القرار بالبعد عن الخبيث
وليس كل خبيث كامل خبث
وليس كل طيب كامل الطيب
لذلك الجنة بها الكمال لا الأرض
....
اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب  

السبت، 5 مارس، 2016

وقد ناحت بقربي حمامة




  
#وقد_ناحت_بقربي_حمامة #هديل_الصقر
لم أجد خيراً من وصف هديل لكتابها فهو مذكرات وتأملات وصياغة لمشاعر وأفكار ..
 تقول هديل الكتابة الحلم الأول والهواية الأولى والغواية الأخرى ..
أحببت تأملاتها وتفكرها أخذتني معها حتى نسيت الوقت ..
أكثر ما أعجبني أنها جعلتني أفكر أحب هكذا نوع من #الكتابة
 الذي يحفزك على الولوج إلى دواخلك لتتصالح معها تربت عليها تفهمها أي تفهمك ..
الكتاب مقسم إلى شقين الأول #مقالات والثاني #خواطر ..
يسبق كل #مقال و #خاطرة #اقتباس يدل على ذوق فخم في #القراءة ..
 كل التوفيق هديل الحروف ..
بعض السعادة كتابٌ جميل  تجدونها لدى #ذات_السلاسل