الأحد، 25 سبتمبر، 2016

اصنع جوك

اصنع جوك

مهرة سالم
حياتنا اليومية مليئة بالمهام الروتينية المملة سواء في العمل أو في المنزل، نخضع لها بإرادتنا أغلب الأحيان، ونُجبر عليها في البعض الآخر، ولكن ندرك أنه لا مفر منها، وبالعكس نعي أهمية أن ننجزها على أتم وجه.
ومما لا شك فيه أن بين كل ذلك الزحام تحس بأنك لم تعد ذاتك وكأنك تنظر لداخلك بعيني شخص آخر. اقتناص لحظات لذاتك المنهكة تلك هي ضالتك.
قد يظن البعض أن تصنع جوك بأن تدفع مبالغ كبيرة للسفر، والجو لا يتغير إلا بتغيير البلد، أو تذهب لمطعم غالٍ أو ربما أن تقتني عطراً أو ساعة ثمينة، ولكن مبدأ اصنع جوك لا يحتاج مبالغ ضخمة، ولا أن تبتعد كثيراً عن محيطك، ربما كل ما تحتاجه هو أن تكون قريباً من ذاتك، تنظر بعينيك وتشاهد داخلك.
اصنع جوك قد يكون كتاباً تقرأه أو كوب شاي ترشفه بهدوء، ربما يكون لقاء شخص ترتاح للحديث معه، كل الحكاية بضع دقائق تخصصها لك في زخم يومك، تكون كفيلة بأن تصنع جوك، لا تحتاج لساعات وإنما لاستراحة صغيرة محببة لقلبك، لا تملها وليست لأحد سواك.
الحياة بها ما يكفي من التعقيدات اليومية، الفرار للحظات السعادة أمر مهم لتسترد جزءاً من طاقتك وهدوئك.
أكتب هذا المقال، وأنا أصنع جوي بكوب قهوة وقطعة شوكولاتة، فماذا عنك؟
m.salem@alroeya.com

ليست هناك تعليقات: